القوانين الفرعية لقانون الجذب

written by فيصل عبد الواحد on August 2, 2011 in قانون الجذب with 26 comments

من زمان بكلمك عن المقالة دي..

أو بمعنى أدق، عن القوانين الي هكلمك عنها في المقالة دي..، وكنت محتاج أشرحهالك عشان تقدر تكون فاهم أكتر، الكلام الي بقولهولك، فهم القوانين دي هيساعدك كتير جداً في فهم المقالات اللي فاتت، وفي فهم قانون الجذب وجه عام، تقدر تقول على القوانين دي، القوانين الفرعية، أو المكملة لقانون الجذب، وأول قانون منها هو :

1-    قوة الجذب :

ببساطة، كل واحد فينا له قوة جذب لأهدافه، وبتتفرع لقوة سلبية و ايجابية، ايجابية في حالة جذب الأهداف الإيجابية، وسلبية في حالة جذب الأهداف السلبية، مقدار القوة دي هو الي بيفرق في قوة، والمدة الزمنية اللي بيتم فيها جذب هدف معين ليك، والقوة دي بتتأثر بنوعيها، بالمفاهيم والمعتقدات اللي جواك، لإن قانون الجذب بياخد معتقداتك ويشتغل على أساسها، وقانون الجذب بيتأثر بالمعتقدات، وليس العكس.

 

2-    تضاد قوة الجذب:

أو قانون الرد، أو قوة الجذب العكسية، أو قوة الجذب السلبية (من الغير)، القانون ده خاص بحالة، ان في أكتر من شخص، عايزين يجذبوا نفس الهدف، وخليني أشرحلك بمثال عشان تفهم أحسن:

لو س من الناس هدفه انه يرتبط بـ ع، وفي نفس الوقت

   ص من الناس هدفه أنه يرتبط بـ ع

لو افترضنا ان :

قوة جذب س = 100 .

قوة جذب ص = 80.

 

هنا، لازم تلاحظ ان كل قوة جذب خاصة بطرف، هتمثل رد، او جذب عكسي، او قوة جذب سلبية للطرف الآخر .

 

يعني المعادلة هتبقى كالآتي بالنسبة لجذب الطرفين لنفس الهدف:

قوة جذب س (100) + قوة جذب ص (-80) = …

وهنا قوة جذب س هتغلب على قوة جذب ص، فاللي هيجذب الهدف هو س، وموجب في سالب بسالب، يعني :

 

يعني قوة جذب س(100) – قوة جذب ص (80) = 20 لصالح س

طيب حنا احنا اهملنا قوة الجذب الخاصة بالطرف التالت، الي هو ع، لو فرضنا ان ع عايزه ص، وقوة جذب ع = 50 مثلاً..

هتبقى المعادلة كالآتي :

قوة جذب س (100) + قوة جذب ص (-80) + *قوة جذب ع لـ ص (-50) = …

  • ·        هتلاحظ هنا ان قوة جذب ع لـ ص ، تمثل قوة رد أو قوة سلبية بالنسبة لقوة جذب س، يعني سالب، وفي نفس الوقت، قوة جذب ع بالنسبة لقوة جذب ص قوة ايجابية، يعني موجب، يعني المعادلة هتبقى أحد صورتين :

1-    قوة جذب س (100) – قوة جذب ص و ع مجتمعة (130) = – 30، ونلاحظ هنا ان النتيجة بالسالب للطرف الاول، اللي هو س، لكن ايجابيه، موجب، بالنسبة لـ ص و ع ، وده في الصورة التانية للمعادلة :

2-    قوة جذب ص و ع مجتمعة (130) + قوة جذب س (-100) =

قوة جذب ص و ع مجتمعة (130) – قوة جذب س (100) = 30 .

اقرأ الجزء ده مرة كمان عشان تفهم كل جزئية فيه.

3-    توحد قوى الجذب :

و ده بيحصل في الحالات الي بيكون فيها توافق شبه جماعي على صورة معينة أو فكرة معينة، زي مثلا توقع كل مضاربي البورصة للخسارة بسبب خبر معين..، او توقع ناس كتير خسارة مشروع معين..، أو صورة تانية مختلفة شوية، أن حد يكون هيبدأ مشروع، فيقول لأصحابه عليه، المشروع ينجح نجاح ماكانش يتوقعه، بسبب توحد قوى جذبهم مع قوة جذبه، وده اسمه توحد ايجابي، والعكس صحيح، نفس الشخص ممكن يقول لأصحابه على المشروع، فجأه يلاقي كل حاجة اتعقدت، والمشروع فشل، ده يسمى بتوحد سلبي، أو فيما يعرف في ديننا الحنيف، بالحسد.

عشان كده في ديننا، سبحان الله، نفس المبدأ ده، الحسد نوعين، النوع المحمود، اللي هو اعجابك بنعمة أخيك، وتمني مثلها مع تمني الأفضل لأخيك صاحب النعمة، وده اللي بيسمى الغبطة، والحسد الحسد، الي هو تمني زوال النعمة من أخيك.

والحسد ده، سواء سلبي أو ايجابي ممكن يكون بدون ادراك منك..حتى على أقرب الناس ليك، ممكن تقول لوالدك، أنا ان شاء الله هعمل مليون جنيه خلال سنة، بينه وبين نفسه يقول “ايه الكلام اللي مالوش معنى ده” أو “خيالات”.. أو حتى يقولك كدة في وشك..

ورغم ان والدك بيتمنالك الخير، لكن ممكن بدون ادراكه، يعمل قوة جذب عكسية للهدف اللي انت عايزه، عشان كده أنصحك ما تقولش لأي حد على هدفك الا اللي تكون واثق فيه 100% وانه يكون عارف المبدأ ده بالذات، وسبحان الله، نفس المبدأ موجود في شريعتنا الاسلامية، لكن بنطاق أوسع، على السلبي والإيجابي، بحديث سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام :

ذا رأى أحدكم من أخيه ما يعجبه فليدع له بالبركة”

و “ ما أنعم الله عز وجل على عبد نعمة ، من أهل أو مال أو ولد ، فيقول : ما شاء الله لا قوة إلا بالله ، فيرى فيه آفة دون الموت

يعني، قول ماشاء الله لا قوة الا بالله، يقي الحسد سواء من نفسك أو من غيرك، الا أن يكون الموت.

وكلنا حافظين الآية الكريمة الي بتقول “ولولا اذ دخلت جنتك قلت ماشاء الله لا قوة الا بالله”

وده دليل واضح جدا وجميل جداً، على أن قول التسبيحة دي، يقي من الحسد.

 

4-    توحيد قانون الجذب:

توحيد، مش توحد، عشان هنا بتبقى انت فهمت المبدأ السابق، وتبدأ تستغله لصالحك..

يعني ممكن حد تعرفه، تستخدم قوة جذبه لصالحك..

لكن برده لازم تتأكد ان الحد ده فعلاً بيحبك، فمثلاً ممكن تستغل ان واحد صاحبك فرحه قريب، وانت هدفك سيارة معينة، وتقوله : ” تخيل بقى وانا عربيتي الـ(…) سايقها كده وبزفك فيها..وبنجري بالعربية وبنعمل كلاكسات، وانت بتقولي يا مجنون اهدى..وهكذا”

بكدة انت حطيته في صورة ذهنية غصب عنه، واستغليت قوة جذبه لصالحك.

 

5-    انتقال قانون الجذب (الجذب للغير):

من أهم القوانين، وعكس كتير جدا ما يتوقع الناس، انت تقدر باعتمادك على القانونين السابقين، انك تجذب لشخص ما، باستخدام قوة جذبه هو، من غير ما يعرف، نفس المثال السابق، هتقوله تخيل انك جيبت عربيتك الي انت عايزها من زمان، وخليتني أسوقها بقى عشان أزفك..وهكذا..” أو أي مثال تاني، كده انت بتخليه يعمل عملية المعايشة لنفسه من غير ما يعرف، وحتى ممكن يكون ما يعرفش يعني ايه قانون الجذب، أما الصورة التانية من الجذب للغير، هي انك انت تعمل المعايشة للشخص ده، وهو محقق الهدف اللي هو عايزه، وده مبدأ المعادلة بتاعتي المسجلة في وزارة الثقافة، تقدر انت تعمل المعايشة وتعمل كل الخطوات الخاصة بقانون الجذب، – ماعدا خطوة المعتقدات السلبية – لشخص تاني غيرك خالص، لكن الكلام في الموضوع ده عايز سلسلة تانية من المقالات، عشان ده جوهر المعادلة زي ما قلتلك.

بالمناسبة كل القوانين دي جزء من المعادلة ومسجلة في وزارة الثقافة المصرية، ان شاء الله انتظر قريب الشرح التفصيلي للمعادلة نفسها، عشان عايزة كلام كتير جدا عشان أقدر أشرحلك كل ركن فيها، وازاي تجمعهم في صورة فعلية، بالتجربة.

 

6-    قبول ورفض قانون الجذب:

مرحلة مهمة جداً من مراحل قانون الجذب، وهي اللي الهدف بيظهر حواليك علامات تدل على اقترابه منك..

وهنا، كإن الكون بيقولك “أنت متأكد انك عايز الهدف ده”..؟

لما تلاحظ العلامات دي، تقدر تقول لنفسك، وبصوت عالي، “أنا مستعد”..وتتقبل وجود الهدف في حياتك، وتبدأ تفكر هتعيش بيه ازاي أكتر مما كنت بتفكر كدة في مرحلة المعايشة..عشان فعلاً ترد انت الإشارات دي، بموافقتك وتقبلك للهدف، خليني أكلمك عن نقطة مهمة قبل ما أكمل، كتير من الناس بتقول حرام لما تقول “الكون” لأن الله هو مدبر كل شيء، بالفعل الله ربي وحبيبي، مدبر كل شيء في الكون..والكون ما هو الا وسيلة.. وكل ما حولك خلق لك لمنفعتك، حتى الكون بكل ما فيه، ربنا خلقه كله عشانك، عشان الإنسان..، فأنا شايف ان مش حرام لما نقول “الكون”..الكون طبعاً وسيلة، وكله بيد الله.

غير كده، ممكن انت ترفض الهدف ده، بإنك تشكك في مقدرتك على القيام به، زي اللي بيتمنى وظيفة عالية أوي في شركة، ولما يحس انها قربت منه، يبدأ يخاف منها ومن مسئوليتها، ومن عملها المرهق، فبالتالي، من غير ما يعرف، بيبدأ يبعت اشارات سلبية، انه لأ.. أنا مش مستعد ليها الوقتي.

 

7-    قوانين عامة :

  • ·        بوجه عام الهدف يكون أسرع في تحقيقه لو كان اكبر، لو كان الهدف، مبلغ معين من المال مثلاً، 1000 جنيه، في طريق جذبه إليك هينجذب ليك حاجات أقل، دي العلامات الخاصة بيه، 50 جنيه، 80..120.. وهكذا، لحد ما يجيلك ال1000 جنيه كلهم..فلو حسبتها هتلاقي ان اللي جالك أعلى من اللي انت عايزه، بس ده مرتبط بقانون تاني اسمه تضاعف قانون الجذب، اللي انت عايزه او بتفكر فيه هيجيلك اضعافه، لكنه مش انا اللي اكتشفته عشان اتكلم عليه هنا، لكن لو كان هدفك مثلاً 100000 جنيه، هيجذبوا في طريق تحقيقهم بإذن الله 1000، و2000، و3500..لحد ما توصل للـ100000 جنيه بفضل الله.
  • ·        تعديد الاهداف يساعد على جذبها أسرع، وده عكس ما هو سائد، لو كان هدفك واحد بس، المفروض انك بعد ما تعمل كل الخطوات، انك تنساه، وتعيش على انه فعلا لو ماجاش عادي انت مش هتزعل، لكن الحكاية دي بتبقى صعبة شوية لو الهدف واحد، لكن لو الأهداف 10 مثلاً، هتعمل خطوات الجذب لأول هدف، وتنساه، لكن عقلك الباطن ما بينساش، وقانون الجذب بيتعامل مع العقل الباطن زي ما قولنا، وبعدين تعمل نفس الخطوات لثاني الأهدف، وتنساه، ولثالث الاهداف، وتنساه، وهكذا..فتعديد الأهداف يساعد على جذبها أسرع من لو كان الهدف واحد بس.
  • ·        الهدف – بوجه عام – بيكون أسرع في جذبه بإذن الله، لو كان وسيلة، وماكانش هدف في حد ذاته..يعني لو كان الهدف مبلغ معين من المال(الهدف)، ممكن ينجذب ليك شغلة(الوسيلة) أو مشروع صغير هيجيبلك المبلغ ده بإذن الله، ولو كان هدفك عربية(الهدف)، هتلاقي الرخصة(الوسيلة) بتنجذب ليك بسرعة جداً، فتقدر انت تستغل الحكاية دي لصالحك، وتشوف ازاي هدفك يكون وسيلة مستخبية، لتحقيق هدف تاني، وتتمنى الهدف التاني، الأخير ده.
  • ·        ضروري عند استخدام قانون الجذب، انك ما تحددش الطريقة اللي انت عايز هدفك يجيلك بيها، سواء بادراكك أو بغير ادراكك، واحد صاحبي كان اللي مأخر جذبه لسيارة الأحلام، أنه كان جواه معتقد وهو مش عارف، انه هو اللي لازم يتعب عشان يجيب تمن العربية دي، ونسى ان ممكن والده يجيبهاله، او حتى يكسبها في جايزة!! ليه لأ ؟ دور جواك وشوف عند استخدامك لقانون الجذب على أي هدف، في اي معتقد، خاص بالطريقة؟ خاص بخطأ “إزاي”؟

 

دي تقريباً كل القوانين (ان شاء الله اكلمك عن باقي القوانين في مقالة تانية) المسجلة باسمي في وزارة الثقافة المصرية، تحت اسم “معادلة سحر قانون الجذب”، ودي جزء من المعادلة، مش المعادلة نفسها، ده يعتبر تمهيد لاستخدام المعادلة، وان شاء الله، يكون في موضوع قريب عن المعادلة نفسها، عشان تقدر تشوف بعينيك..

سحر، قانون الجذب.