قانون الجذب

البارادايم

March 12, 2012 — by فيصل عبد الواحد42

main

قانون الجذب

البارادايم

March 12, 2012 — by فيصل عبد الواحد42

إزيك عامل ايه

أخبارك؟

أخبار الجذب معاك ايه؟

وأخبار البارادايم؟

النهاردة جايبلك مقالة كتبتها في موقع تاني، مديرنفسك.كوم، مقالة عن البارادايم والمقاومة الذاتية، عشان توضحلك أكتر.ايه هو البارادايم، وتتغلب عليه، وتاخده في صفك إزاي

إزاي الصوت الي جواك ده..هو الي يديك العزيمة، هو الي يقويك بفضل الله، هو الي بإذن الله يجذبلك الناس والأشخاص الي انت محتاجهم في تحقيق أهدافك

أتمنى تعجبك ان شاء الله

ربما تجد هذا المصطلح غريباً نوعاً ما..خصوصاً إذا كنت تهتم بالربح من الانترنت، وربما سمعت عنه مرة أو مرتين، إذا كنت من المهتمين أو الباحثين في قانون الجذب و علومه المتشعبة، ربما قرأت لي مقالات في موقع أمير نفسك عن البارادايم من قبل، أو وعدتك هنا بموقع مدير نفسك المعني بتحقيق الربح من الانترنت باستخدام وتوظيف قانون الجذب

ربما

ولكن الأكيد، أنني لم أتحدث عنه من قبل، كما سأتحدث عنه في تلك المقالة بإذن الله

ولكن قل لي أولاً، قبل أن أجيبك “ما هو البارادايم”، كيف تنظر إلى الكلام الآن؟

أعني متى تتوقف، بعد أي عدد من الكلمات، ثم تفكر أو تسترجع شيء ما، ثم تواصل القراءة..فتتوقف

وأريد أيضاً أن أعرف..كيف تتحدث مع الناس، هل تتحدث ببطئ، هل تتحدث بسرعة، هل لك “لازمات” معينة أو طرق معينة أثناء الحديث ؟

أيضاً، إذا لم يضايقك بالطبع، أحب أن تقول لي، كيف تفكر، كيف ترى الفكرة وكيف تفكر في تطوراتها وكيف تحكم على الأشياء

إذا لم يكن قد أصابك الملل مني – وأعتذر عن ذلك – فقل لي، كيف تعرف اسمك..كيف تتحدث تلك اللغة، كيف تعرف أن أبيك أبيك وأمك أمك، وتعرف عنوان بيتك، تحفظ اسمك عن ظهر قلب، لماذا لا يتغير لون بشرتك على مر سنين عمرك ؟

قبل أن تغلق الموقع، أسارع وأقول لك، أنه البارادايم

فإنك عند فعل أي مما سبق، لا تفكر، ولكنك تنفذ

وما الفارق !

انت لا تفكر أين عنوان بيتك، وتحاول أن تتذكر جاهداً، في أي شارع، أي بيت، أي طابق، اي شقة !

بل تذهب تلقائياً إلى ذلك الشارع، تمشي إلى البيت، تصعد السلالم – أو الأسانسير ! – إلى الطابق الذي في شقتك، وتتوجه لها تلقائياً بالمفتاح في يدك – او تضرب جرس الباب !

المهم، أنك لا تفكر في كل ذلك مسبقاً، بل تنفذه فقط

كل ذلك مخزن في البارادايم، ويفكر هو ويعطيك الاوامر بناء على ما استقر لديه من البرمجة

لتنفذ أنت تلك الأوامر.

حسناً اذاً، يمكننا أن نستقر الآن – ونتفق – أن البارادايم هو مجموعة البرامج والثوابت المستقرة بداخلك – بداخل عقلك الباطن تحديداً – والتي يتم تنفيذها واتباعها تلقائياً اذا ما ظهر أمراً طاريء يستدعيها

فمثلاً لن تكن في خضم شغلك وأعمالك وفجأة تجد برنامج “العودة إلى المنزل” تم تشغيله، وتجد نفسك متوجه إلى المنزل الآن، فتشغيل البرنامج يحدث عندما يظهر ما يستدعيه، الا في حالات معينة سنعرفها في مراحل متقدمة ان شاء الله

حسناً، كيف تتم تلك البرمجة؟

التكرار، يعلم البارادايم أن ذلك السلوك، بتكراره، أنه يوجد رغبة قوية لديك في جعله دائماً لديك، ويبذل كل ما يستطيع، فهو يسيطر على افرازات هرموناتك وانزيماتك، ومشاعرك الداخلية، وتعبك وراحتك، شعورك بالنوم أو النشاط، شعورك باللذة أو البرود، المتعة أو الملل، يسيطر على كل ذلك، يستخدم ذلك لتنفيذ تلك البرامج بداخله، التي اتت إليه عن طريق تكرارك لها، فيتم تخزين ذلك السلوك، على أنه عادة، ومع التكرار والتواصل، ترتقي إلى مرتبة “البرنامج” ويتم تنفيذه فيما بعد حينما يطرأ طاريء

هذا فيما يختص بالجانب الجسدي، أما بالجانب الروحي أو الطاقي – الطاقوي حتى لا نغضب أساتذة اللغة العربية – فهو أيضاً – أي البارادايم – يجذب إليك أحداثاً تشابه، وتشجع، وتحثك على مواصلة تنفيذ تلك البرامج المخزنة بداخله، وهي الآداة التي وضعها الله فيك، فأنت مخير تمام التخيير أن تعصي او تتقي، ولك في ذلك الأداة التي تختار بها بل وتعينك على ذلك، حتى إذا حاسبك الله رب العالمين، لا تتذرع بذريعة أنه لم يكن لك دخل في المعصية.

إذا بيتت نية المعصية – وبداخلك التقوى وانت معتاد على تقوى الله – ستجد أولاً البارادايم بفضل الله يجذب لك أشخاصاً يثنوك عن تلك المعصية، او تجد أن المكان الذي ستذهب إليه قد أغلق أو أهدم، او أنه قد حدثت لك حادثة أثناء ذهابك لإتيان تلك المعصية، ولكن إذا ما قررت أن تعصي بعد كل ذلك، فتجد سبيل المعصية ميسر لك، جدير بالذكر ان الله يعينك على تلك المقاومة – مقاومة البارادايم – والمعروفة في ديننا الحنيف باسم “جهاد النفس” بل ويثيبك عليه أيضاً حينما تقرر العودة والتوبة إلى الله، فإنك إذا تقربت من الله شبراً، تقرب هو منك ذراعاً، واذا تقربت إليه ذراعاً، تقرب هو إليك باعاً

المهم، دون الدخول عميقاً في الجانب الديني، أن البارادايم يجذب إليك ما يتناسب مع ما بداخله من برامج أدخلتها أنت بتكرارك لها حتى وإن كنت لا تعلم

الأخبار السيئة أنه كلما حاولت تغيير ذلك السلوك، خصوصاً اذا ارتبط بشيء مادي، تجد البارادايم يفشل لك كل المحاولات الخاصة بهذا التغيير، فإذا كنت ستقوم غداً لموعد مهم يتعلق بتغيير مستقبلك المادي، تجده يشعرك بالتعب حتى الموت حتى يجعلك لا تذهب لذلك الموعد

تجده يشعرك بالغثيان اذا حاولت استخدام ريجيم أو حمية غذائية اذا رغبت في أن تقل وزناً، بل ويدفعك إلى الأكل كالمجنون !

تجده يثنيك عن التمارين الرياضية إذا لم تكن معتاد عليها، يقول لك بداخلك، لا تذهب إلى الجيم اليوم، أنت متعب، يوم واحد لن يفرق !

هل تسرعت في قرار الزواج هذا؟ أنت مازلت شاب، هل هذه حقاً هي من تريد

هل فعلاً تريد العمل في هذا المنصب ؟

بالمناسبة، مقاومة البارادايم لك لن تكون بتلك النعومة !، بل ستكون حرباَ ضروس، يمكنك تجربتها بمحاولة تغيير أي شيء أنت معتاد عليه، اذا كنت معتاد أن تستيقظ الساعة 8 كل يوم، حاول ان تستيقظ 7 ونصف، سترى !

الاخبار الأكثر سوءاً، أنه يتربط بهذا البارادايم، كثير، بمعنى كثير، من معتقداتك وبرامجك المالية – دون الدخول في المعتقدات السلبية الخاصة بكره المال دون أن تدري – ولكن البارادايم، ينفذ كل ما تم برمجته داخله مالياً أيضاً

اذا اعتاد أنك تكسب في الشهر 1000 جنيه، وتصرف 900، ستجد نفسك، مهما حاولت جاهداً، انك تكسب 1000، وتصرف 900

اذا كسبت 2000، ستجد مصاريف جديدة ظهرت لك كي تصرف 1800

البارادايم ذكي !

أتذكر يوماً، أنني كنت معتاد على شراء 4 تذاكر مترو في القاهرة كل يوم، ويوماً اشتريت 3 فقط لأنني لن أحتاج لـ”مشوار” التذكرة الرابعة، فوضعت يدي في جيبي كي أستخدم آخر تذكرة معي في المترو لم أجدها، لقد وقعت !

فاضطررت إلى شراء الرابعة

العجيب، أنه بعد شراء الرابعة واستخدامها، بعد ذهابي لمنزلي، وجدت التذكرة الموجودة في جيبي !

البارادايم خدعني ! جعلني أشعر أنه لا يوجد شيء في جيبي كي أنفذ ذلك البرنامج الذي برمجته عليه

بالمثل، إذا تمت برمجة البارادايم، أنك تعيش في مستوى مالي معين، إذا حاولت تغييره، ستنجذب لك نتائج تماثل البارادايم

لا تماثل سلوكك الجديد، وهو ما يجعل كل من يعلم قانون الجذب جديداً ويستخدمه، يلعن ذلك اليوم الذي فكر ان يستخدمه فيه، ويقول: لا يوجد قانون جذب

ذلك لأن ما ينجذب إليه، هو نتائج عكسية !

هذا البارادايم، يوجد في اعمق أعماق العقل الباطن، يختبئ هناك خلف جدران من المقاومات و المقاومات

لذا، ستجد صعوبة ومقاومات من الأشخاص المحيطين بك اذا فكرت في مشروع ما

سيخبرونك أنك ستفشل

سيخبرونك أنك تغامر، لقد جرب قبلك العديد وفشلوا

بارادايم !

لا تنصت لمن يحاول أن يحدد مصيرك، لو كان يعرف كيف يكون غنياً، لأصبح هو غنياً، أليس كذلك ؟

العجيب اننا نذهب إلى الفقراء ونسألهم كيف نكون أغنياء، ولعل المثال هنا بين، 99% مننا ذهب إلى أبيه يسأله :

بابا، إزاي أبقى غني

العجيب ان بابا، لم يكن غنياً أصلاً !!

والأعجب، أن الأب يبدأ وقتها في اعطاء النصائح !

اعلم اعلم، لقد أثقلت عليك في الأخبار السيئة

جاء دور الأخبار الجميلة – كما أحب أن أقول- وهي انه بإمكانك تغيير كل ذلك

صعب

وليس مستحيل، ولكنه ممكن

صعب لأنك ستحد مقاومة ضروس من البارادايم خصوصاً في أول 21 يوم من قيامك بتغيير سلوكك، سواء المالي أو الغذائي أو الاجتماعي..أو أو أو

وستنقسم تلك المقاومة إلى 3 مراحل

أول مرحلة – أول أسبوع – أشد درجات المقاومة وهي استخدام البارادايم للمشاعر والأحاسيس الداخلية لحثك على تنفيذ برامجه، يشعرك بالجوع القاتل كي تأكل، يشعرك بالتعب المميت كي تنام ولا تذهب لموعدك الهام، وإذا حاولت القيام، يقول لك لا تقلق يمكنك ترتيب موعد آخر في يوم آخر، أيضاً في تلك المرحلة تجد البارادايم يجذب لك أحداث وأشخاص تحثك على تنفيذ البرنامج الموجود بداخله، وترك ذلك السلوك الجديد !

ثاني مرحلة – ثاني أسبوع – يبدأ الآن البارادايم بالتركيز على جذب الأشخاص والأحداث التي تحثك على الرجوع للبرنامج القديم، مع تغيير اللهجة، فيبدأ في “التفاوض” معك، يذكرك بحياتك الماضية وكيف كانت مريحة، وأنك تعلم مافيها، واللي تعرفه، أحسن من الي ما تعرفوش.

ثالث المراحل – ثالث أسبوع – الآن، يلجأ إلى “إشعارك” بالذنب لتركك ذلك البرنامج القديم، والانتقال إلى مرحلة جديدة، وانك قد خنت حياتك السابقة، مع القليل من الأحداث التي تحاول أن تثنيك

رابع أسبوع – مبروك، لقد تغلبت على البارادايم ! الآن ستجد أن الحياة بفضل الله تعالى أصبحت سهلة

ولكن لا تأمن له، ستجده في أي فرصة تشعر فيا بالتعب، يذكرك بأيامك القديمة، وكيف كانت سهلة بلا متاعب التفكير في الأرباح، ولا الأعمال، ولا الموظفين الذين  يعملون عندك الآن، ولا ولا ولا..لا تنخدع وتفكر كم كانت تلك الأيام جميلة ومريحة، فبمجرد فعلك لذلك، بمجرد “استحسانك” لتلك الأيام، تعطي الإشارة للبارادايم بجذب الأحداث التي تعينك على الرجوع إلى سابق عهدك مرة أخرى.

أعلم أنني أطلت عليك، وأعلم أيضاً أنك طالما وصلت إلى هذا السطر، فلا خوف عليك من البارادايم، فقد قاومته حتى وصلت هنا بالرغم من محاولاته اثناءك عن ذلك وتشجيعك المستمر على غلق الصفحة أو على الأقل تأجيل قراءة المقال إلى وقت لاحق، خصوصاً مع “الأفخاخ” التي وضعتها في المقالة التي نشطت البارادايم الخاص بك رغما عنه، من الإطالة في الأمثلة إلى التفرع في المواضيع إلى التقسيم و”العنصرة” فتهنئتي لك، لقد أخذت أول خطوة، في تغيير حياتك للأفضل بإذن الله

ملحوظة: قبل ضغطي على زر بابليش أو “انشر” لنشر تلك المقالة، توقف المتصفح عن العمل واغلق تلقائياً وفقدت كل ما كتبته فيها، بارادايم !، و لعلمي انه بارادايم، قررت أن أقاومه، هدئت بفضل الله ونويت أن أجد المقالة، لا أعلم كيف، فتحت الموقع مرة أخرى فبالطبع لم أجدها مكتوبة ووجدت المساحة خالية من أي حرف ! لم أيئس، ولمعرفتي بأن الورد بريس – الخدمة المستخدمة في تصميم ذلك الموقع – تبقي نسخ احتياطية دائماً من المقالات بحثت فوجدت نسخة احتياطية، ولكنني وجدتها فارغة، وعندما انتويت انني سأجد المقالة أياً ما كان، وجدت نسخة أخرى بتاريخ أقدم بضع دقائق، وسبحان الله، وجدت فيها كل ما تقرأه الآن – باستثناء الملحوظة بالطبع – فالمهم، أن تعلم أنك ستجد مقاومة ضروساً، ولكن تعلم أيضاً، انه مع اصرارك، سيسهل الله لك الحال بإذن الله، وتجد من قلب المقاومة، مفتاح كل الحلول.

42 comments

  • Anonymous

    March 12, 2012 at 9:13 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم ..

    سلمت أناملكــ أستاذ فيصل ,, ما شاء الله تبارك الله ,, قوة في الطرح ,, جزالة في الالفاظ وروعة في التعبير مع امثلة مثالية ,, كلمة مبدع هي أقل ما يقال عن استاذي وقدوتي ومعلمي ,, كنت البارادايم هو باختصار النقطة الاكثر عمقا بالعقل الباطن ,, انه الجزء من القناعات المرتبط ارتباطا وثيقا بقانون الجذب ,, من خلال اعادة برمجة البارادايم وخلق قناعات وبرامج وعادات جديدة ,, يبدأ النموذج الشخصي المثالي في الظهور ,, لا يمكنني الا ان اقف مبهورا امام روعة مقالاتك ,, وبالمناسبة هذا الموقع هو الصفحة الرئيسية لدي على المتصفح ,, لانني لا أطيق صبرا في انتظار مقالاتك .. ولكنني أختار أن اتغلب على الباراديم ,, وأتحلى بالصبر من أجل مقالاتك الرائعة التي انتظرها على أحر من الجمر ^_^ ,, لا تحرمنا من جديدك وجزاك الله عنا كل خير ,, وجعله في موازين حسناتنا وحسناتك .. 🙂

  • abdullah

    March 14, 2012 at 3:21 pm

    سبحان الله !

    الله يسهل لي ويسهل لك ان شاءالله ومن يقرأ كل أمر وأن نجذب مانتمناه لحياتنا بيسر ..

    بدون مجاملة ولامحاباة اخي د فيصل دا كلامك وشرحك واسلوبك عجيب !

    والعلم ده متشعب..,,كله يكمل بعضه!.. لكن ياترى هل بكل هدف يطبق عليه عدة تمارين ولا واحد كفاية !

    وماالفائدة تعدد التمارين والطرق !

    بانتظارك, فأنا صرت كاني انولدت من جديد وحياة جديدة بسبب العلم ده

  • فيصل عبد ال

    March 14, 2012 at 3:23 pm

    شكراً على كلامك الجميل يا أستاذ أحمد، يشرفني ان يكون موقعي هو صفحتك الرئيسية، ويدفعني أكثر لكتابة مقالات بصفة مستمرة ان شاء الله
    أتمنى أن أستطيع أن أقدم ما يسعدك ويفيدك دائماً بإذن الله
    بالتوفيق ان شاء الله

  • فيصل عبد ال

    March 14, 2012 at 8:58 pm

    لم أفهم كلمة تمارين فأرجو الإيضاح حتى أتمكن من الرد ان شاء الله
    واتمنى ان شاء الله اني أساعدك على أد ما أقدر في جذب وتحقيق كل ما تتمناه بإذن الله

  • sama

    March 14, 2012 at 10:04 pm

    ربنا يبارك للك

    س عندي سؤال هو يمكن بعيد عن موضوع المقال و لكن مهم بالنسبه لي

    السؤال ازاي تقدر تنمي قدرة الخيال يعني في بعض الاشخاص قدرتهم ع التخيل ضعيفه

    يعني مثلا لا يقدر يتخيل الصور في خياله لفكره معينه

    ارجو من حضرتك الرد

  • abdullah

    March 14, 2012 at 10:22 pm

    عفوآ استاذي ..

    اقصد انه من خلال ماشاءالله تعدد الطرق والتمارين مثل المعايشة والتخيل والنقر والتنويم..الخ فـ انت نوعت الطرق ويسرت العملية بإتقان بصراحة .. بس ياترى هو ايه الاهم فالمهم واللي بعده يعني بالتسلسل نبدأ فيه..لانه وبصراحه بعد كل موضوع لك ومقاله بقول بس دا هوا التطبيق المهم اللي بيختصر عملية الجذب ..واتوقع انه من يقرأ نفس التفكير بيفكر فيه.وماشاءالله بعد كل طريقة بتيجي طريقة اخرى احلى واسهل,وبالتالي تبدأ عملية التفكير العمييق !ايه هو الا نسب ؟ والاصلح ؟ هل لكل شخص طريقته المناسبة..ولا هو حسب الهدف :يعني المال ليه طريقته بالجذب والعلاقات ليها طريقة الخ

    ..

  • فيصل عبد ال

    March 15, 2012 at 2:02 am

    من خلال الممارسة يا سما، خصوصاً قبل النوم، ممكن تعملي حاجة بسيطة جداً
    انك تحددي موضوع أو موضوعين قبل ما تنامي تفكري فيهم وتتخيليهم ان شاء الله وانتي مغمضة عينيكي وهتنامي.
    مع الممارسة هتلاقي نفسك بتروحي بخيالك لحاجات بعيدة جداً
    وبالممارسة ان شاء الله هتعرفي ازاي تستخدمي الخيال لصالحك
    انا مؤمن بحاجة شايفها من وجهة نظري مهمة جداً، ان ربنا ما ادلناش الخيال ده عبثاً او هباءاً، أكيد ليه قدرة وقدرة كبيرة جداً كمان، وان شاء الله لو فعلاً ده موضوع مطلوب، اعمل عليه مقالة هنا ان شاء الله في الموقع
    بالتوفيق ان شاء الله

  • فيصل عبد ال

    March 15, 2012 at 2:07 am

    بص يا عبد الله، لو اتكلمنا عن الأساليب والطرق المختلفة، سواء المتعلقة بقانون الجذب أو بالطاقة، أو بحل المشكلات
    ممكن نتكلم عن أكثر من 1000 وسيلة وكورس وطريقة، بدون أي مبالغة بالعكس، انا متأكد ان في حاجات كتير أكتر من كدة انا معرفهاش
    المهم ان كلها بتؤدي لنتيجة واحدة
    DNA علم شفاء الـ
    بيؤدي لنفس النتيجة من استخدام علم النقر أو التابنج
    البرمجة اللغوية العصبية تؤدي لنفس النتيجة من استخدام التنويم الإيحائي
    وهكذا..انا بتكلم في الحاجات الي أعرفها كلها عشان أسهل على الناس كل حاجة
    وانت ممكن تكون شايف ان في حاجة أسهل من التانية، بس غيرك شايفها صعبة أو ما تتفقش مع ثقافته أو مفاهيمه، ممكن حد يستغرب التابنج، أو مقتنع انه مالوش لازمة، بس يقتنع أكتر بالمعادلات والجلسات على سبيل المثال.
    المهم انك تعمل الحاجة الي شايفها تريحك
    ويكون أحسن لو قدرت تعمل أكتر من حاجة، المهم، الاستمرار
    واتمنى ان شاء الله اني اقدر اتكلم عن حاجات تفيدك أكتر بإذن الله
    بالتوفيق ان شاء الله

  • صحراء 55

    March 17, 2012 at 9:47 pm

    السلام عليكم

    انابصراحه قومت صعوبات كثير لكن والحمدلله نجحت والان حياتي اتغيرت كثيرا والحمدلله شكر بجد علي المقاله الجميله والرائعه^_^

  • فيصل عبد ال

    March 19, 2012 at 7:49 pm

    سعيد بتغييرك الإيجابي يا شذى، للامام دائماً بإذن الله

  • Pingback: البارادايم 2 | قانون الجذب

  • نورا راشد

    April 23, 2012 at 12:28 pm

    استاد فيصل  مارايك في كتا ب قوة عقلك الباطن لجوزيف ميرفي ولما ذا لم يتحدث عن الباراديم

  • فيصل عبد ال

    April 23, 2012 at 1:26 pm

    مدارس في التدريب

  • scarlett

    April 26, 2012 at 7:23 pm

    هالمقالة بالذات حللللللوة كتير وكأنك عم تحكي عني بالضبط
    بعتئد اني صرت هلأ بالمرحلة التانية بالاضافة للضغط النفسي الفظيييييييييع اللي عم عيشه بسبب مقاومة البارادايم
    كل يوم بسمع خبر فظييييييع اكتر من التاني وبقول بقلبي هادا البارادايم بس شو آخرتها ما بعرف
    ونتيجة للجهد الجبار اللي عم ببذله والضغط النفسي المرير صار معي مشكلة صحية غريبة واليوم رحت لعند دكتور شااااطر كتير حتى هو استغرب وقلي حالتك غريبة كتير اول مرة بتمر عليي …!!بس انا بعرف شو سبب مرضي ….السبب هو السترس والضغط الكبير نتيجة الطريق اللي مشيت فيه وهو مقاومة البارادايم ..!!
    طريق المقاومة نتائجه حلوة ولكنه صعب صعب صعب جداااااا وخصوصا للبنات لانو البنت عادة بتكون حساسة اكتر بكتير من الشب ويمكن ما تئدر تتحمل الضغوط الصعبة اللي ممكن تتعرضلها نتيجة هالمقاومة
    ولو كنت بعرف هيك رح يصير معي كنت بقيت على طريقة جو فيتالي واللي هي خاصة بالعقل الدافع على ما اعتقد
    مهما كان هيك بيكون احسن الي على المستوى الصحي والنفسي على الاقل ….
    والمشكلة ما فيني ارجع صرت بنص الطريق ولا فيني كمل وصارلي عم حاول بطريق المقاومة اكتر من
    سنة ونص لاني اكتشفت اني كنت من زمان عم بعمل طريقة المقاومة بدون ما اعرف وما في نتائج
    مع اني من النوع اللي بيصر عالنجاح مهما كانت الظروف وما بستسلم ابدا …..!!!
    صرت مشتته وضايعة بين الجاذب والدافع ….الله يعين

  • فيصل عبد ال

    April 26, 2012 at 10:13 pm

    لما تشوفي النتائج ان شاء الله هتفرحي انك اختارتي الطريقة دي
    انك عقلك يكون من النوع اللي يجذب ليكي كل حاجة سواء ركزتي عليها او مرت كفكرة عابرة حتى بدون تركيز
    بالتوفيق ان شاء الله

  • اسيل

    May 17, 2012 at 8:02 am

    *وانا كنت باقول ايه ده اللي بيعكسني بحياتي طلع البرادايم:)

  • Pingback: Anonymous

  • Ananas

    May 25, 2012 at 2:47 pm

    *مرحبا عزيزي صاحب المدونة الرائعة التي لا اشك في انها تساعد الكثير على النجاح في حياتهم

    لقد جربت مقالتك عن جذب المال

    وكنت اريد ان اتخيل ان في رصيدي البنكي مايقارب المليون ريال لكن في الحقيقة احسست انني ساكون طماعة حتى انني غير قادرة على تخيل 170 الف ريال

    اريد ان اسألك ماهو سبب قناعتي؟لماذا لا اريد المليون؟

    مع العلم ان حياتي الحالية تحتاج بشدة تملك منزل لأمي والكثير من المتطلبات؟

    اختك/اناناس

  • فيصل عبد ال

    May 25, 2012 at 7:43 pm

    كلمة "مليون" مرتبطة في ذهننا بكلمة "مستحيل" من الصغر
    ومرتبطة كمان بفكرة الاماني المستحيلة
    كان دايماً في الأفلام نشوف العفريت طلع من المصباح و صاحبه يقوله انا عايز مليون جنيه
    بقى بالنسبالنا اننا عشان مليون جنيه، محتاجين عفريت ابن مصباح
    هقولك حاجة تجربيها مع نفسك وهتتفاجئي، لو جربتي تعملي المعايشة ل900 ألف جنيه، مش هتلاقي عندك الاحساس ده خالص
    جربي، وبالتوفيق ان شاء الله

  • الخير قادم

    June 8, 2012 at 5:38 am

    *اهنئك استاذ فيصل على هذه المدونه الرائعه واتمنى لك المزيد من التوفيق والنجاح بباذن الله

    اتذكر اول مره قرات فيها كتاب السر استمتعت جدا وحاولت تطبيق ما به ولكن ما احبطني فعلا هو انه بعد ذلك كانت تحدث لي احداث غير جيده  وكنت كل ما فكرت ان افتح منه واقرا يحدث لي ذلك ايضا لدرجة اني اصبحت اخاف قراءته او معرفة اي شيئ عنه فقد اعتقدت بانه عقاب رباني ما يحدث لي عند قراءته وان قراءة مثل هذه المعتقدات حرام

  • فيصل عبد ال

    June 9, 2012 at 10:44 am

    اهلاً يا روان
    لا هي الحكاية زي مامكتوب بالظبط، لازم يكون في مقاومة في الأول
    بخلاف ان فيلم وكتاب السر ما كانوش كافيين للكلام عن قانون الجذب
    شكراً على كلامك الجميل، وان شاء الله أقدر أفيدك وأفيد كل القراء
    بالتوفيق ان شاء الله

  • L.A.K

    June 9, 2012 at 7:55 pm

    هههههههههه  انت عجيب يا دكتور والله انا جاني هالبارادايم الكريه و انا اقرا اول شي ضقت و قلت خلاص بسكرها لكن رجعت اكمل قراءة و بعدين قلت بأجل قراءتها لوقت لاحق لكن تراجعت لكن تمالكت نفسي و اكملت القراءة مع اني متنرفزة 

    هالباراديم جداً حقير هو سبب اكبر مشكلة فحياتي ياللله لو بس قريت هالمقال قبل سنة كان امتلكت فرصة عمري بس الحمدلله ع كل حال

    على فكرة يا دكتور انت انسان في قمة الروعه في علمك و اسلوبك .. و انا جدا محظوظة اني عرفت موقعك هذا 

    جعل الله كل اعمالك في ميزان حسناتك 

  • فيصل عبد ال

    June 11, 2012 at 12:14 pm

    شكراً لكلامك الجميل وعباراتك الأجمل، ان شاء الله أكون قادر أفيدك وأفيد كل الزوار والقراء وكل الناس بإذن الله
    البارادايم فعلاً ضدنا لكن دي وظيفته انه يحمينا
    وبيحاول يطبق كل حاجة متبرمجة جواه بينفذها، زي الكمبيوتر اللي بينفذ بس الاوامر اللي بتوصله، احنا بندي أوامر سلبية من غير ما نعرف
    عموماً ان شاء الله في السلسلة اللي بكتبها حالياً هقول في آخرها الطريق التالت، الأفضل من المقاومة، ومن خداع العقل الباطن
    شكراً مرة تانية على كلامك الجميل، وبالتوفيق ان شاء الله

  • دعاء ح

    September 5, 2012 at 9:41 pm

    * ت تعني  استاذ فيصل كيف اوفق بين البارادايم وبين ما عرفته من اساتذة الطاقة ان كل ما تقاومه يقاومك وانك بالمقاومة كانك تؤكد على وجود الشيء الذي اقاومه لذلك ينصحون بالتسليم والقبول…

    ام قصدك بالبارادايم تكسير برمجة قديمة والتي تجعل الشخص يخرج من دائرة الارتياح الى الدائرة الجديدة وان في ذلك صعوبة وهذه الصعوبة هي البارادايم وهي التي تتطلب مقاومة؟

  • فيصل عبد ال

    September 6, 2012 at 11:21 pm

    مقاومة البارادايم هي الطريقة الثانية لتحقيق الأهداف
    وبالفعل، ستجدي مقاومة شرسة كرد فعل، ولكن اذا اكملتي للنهاية ستفعلي ما تريدين بإذن الله، لكن نسبة النجاح هنا هي 3% فقط
    أما التسليم والقبول، وهو خطوة من خطوات تغيير البرمجة الداخلية سواء بسيدونا او غيرها
    فلا يتضمن اي مقاومة
    بالتوفيق ان شاء الله

  • نانا

    September 13, 2012 at 9:56 am

    يا الله ..مقاله روعه  ومعبره فعلا عما يحدث معي عندما اريد تغيير شيء..
    ووجدت فيها تفسير قد يكون هو الأصح للوضع الي انا فيه حاليا..وهو اني انام كثيرا ودائما خامله وكسوله وهادئه بطريقه مش طبيعيه  وكل من حولي لاحظوا ذلك ويظنوانني اعاني من ازمه او مشكله وبعضهم فسر حالتي بانني اهرب من الواقع بالنوم وانا نفسي لا اجد تفسير لما يحدث معي..هل هذا مقاومة البارادايم لي لانني اريد تغيير اشياء كثير في حياتي ؟؟ام فعلا نوع من الهروب خصوصا انني امر باكثر من مشكله..وهل هذه المشاكل ايضا التي امر بها ايضا هي مقاومه من البارادايم؟؟
    بانتظار اجابتك استاذي
    الله يسعدك ويريح بالك يادكتور ويجزيك الخير ويبارك فيك انت رووووعه

  • فيصل عبد ال

    September 13, 2012 at 3:14 pm

    بالفعل يا نانا
    هذه صورة من صور مقاومة البارادايم
    ولكن يمكنك تغيير تلك المقاومة عن طريق طرق التحرر
    التي منها سيدونا
    اشكرك على كلامك الجميل كل مرة، وتحياتي لك وان شاء الله اسمع اخبار ممتازة منك قريباً

  • nivo

    September 29, 2012 at 7:23 pm

    هلاء انا جربت السيدونا صرلي كم يوم عم طبئها على كل المشاعر الي عم

    تجيني…وصرلي من يوم الي بلشت فيها وانا كل يوم بشوف منام وحلم مزعج

    وخصوصي بالامور الي بتدايئني وبتزعلني  ..عم انزعج من المنام بس ما عم خاف

    منها متل ماكنت خاف لما شوف منام ماحلو..يعني هيك برايك دكتور بيكون شغلي

    صح تئريبا.. هاد سؤال حبيت اسالو واتطمن مبدئيا …وشكرا على اهتمامك

    يادكتور

    *

  • فيصل عبد ال

    September 29, 2012 at 10:27 pm

    تمام يا نيفو، استمري وستتحسن الأشياء كثيراً ان شاء الله

  • Rony

    October 13, 2012 at 11:57 am

    *ده كله كلام بكلام

    ما تصدقوش الراجل ده

    ده ما بيعرفش حاجة

  • sarah

    April 15, 2013 at 2:54 pm

    وجدتها………

    هذا ماابحث عنه من وقت طويل …سسبحان الله ..

    اللهم لك الحمد كماينبغي لعظيم وجهك وجلال سلطانك ..

    شكرا مستر فيصل ..

    انت نتاج عمليات جذبي ..الطويلة ربنا يحفظك ..ويوفقك ..ويفتحها بوجهك من  كل باب …

  • فيصل عبد الواحد

    April 15, 2013 at 9:44 pm

    أهلاً بك يا سارة
    اشكرك على كلماتك الجميلة
    ان شاء الله تستفيدي دائماً
    وتجذبي كل ما تحبيه ويفرحك بإذن الله
    تحياتي لك
    وبالتوفيق بإذن الله

  • I want to cgange ...

    April 27, 2013 at 4:36 pm

    * ازاي ممكن أطبق ده طيب؟؟

    عن طريق التخيل المستمر لهدفي أم كتابة أو ايه  ؟

  • فيصل عبد الواحد

    April 29, 2013 at 12:54 pm

    عن طريق تغيير المقاومة الداخلية

  • Marwan Atef

    August 9, 2013 at 12:06 pm

    حلو اوووووووووووووووووى دة.

  • فيصل عبد الواحد

    August 14, 2013 at 11:59 am

    أشكرك على ردك الجميل
    تحياتي لك

  • Angel's Smile

    August 24, 2013 at 3:17 am

    مقالة راااااااااااااااااااائعة ومتميزة.. افادتنى جداااااااااااااااااا.

  • Smsm Tair

    August 24, 2013 at 8:57 am

    من الجميل ان تكون هذه المقالة من ضمن احلى احداث اليوم والاروع ان تبدا بها يومك.

  • فيصل عبد الواحد

    August 26, 2013 at 4:13 pm

    أشكرك
    تحياتي لك
    وان شاء الله تستفيدي دائماً

  • فيصل عبد الواحد

    August 26, 2013 at 4:14 pm

    أهلاً يا أنجل
    اشكرك على كلامك الجميل
    ان شاء الله تستفيدي دائماً

  • ريم

    September 3, 2013 at 11:10 am

    ريم

  • ريم

    September 3, 2013 at 11:29 am

    جزاك الله خير فعلا وانا اقرا المقاله اخر الليل نعست وجاني نووووم وكان باقي وقت على ميعاد نومي فعلا انت خطير يااستاذ فيصل

Leave a Reply

هل تريد متابعة شخصية مني للوصول لهدفك النهائي بإذن الله ؟
مجاناً
إذاً أكتب إيميلك بالأسفل و اضغط "أريد الاشتراك" لتصلك أول خطوة فوراً
! تم الاشتراك - رحلة ممتعة
ابحث عن رسالة في مجلد الرسائل الغير مهمة إذا لم تصلك بعد
Close