قانون الجذب

قول لأ

November 2, 2013 — by فيصل عبد الواحد0

main

قانون الجذب

قول لأ

November 2, 2013 — by فيصل عبد الواحد0

قانون الجذب - قول لأ

هذه المقالة

يمكن أن تعتبرها الجزء الثاني من المقالة السابقة

"بتحبني"

ليس لأنها كانت ناقصة

أو تحتاج لتكملة

ولكن، لأنك إذا دمجت ما ستتعلمه اليوم

مع ما تعلمته في المقالة السابقة

ستخرج بنتيجة رائعة بإذن الله، ولكن

أولاً..ما علاقة المقالة السابقة، والعديد من المقالات التي سبقتها 

بقانون الجذب و الطاقة يا فيصل

أراك منذ أكثر من شهر تتحدث عن مقالات لا تمت لقانون الجذب

ولا للطاقة بصلة

الحقيقة، هو أن السؤال نفسه به خطأ

لأنني لا أفعل ذلك منذ أكثر من شهر فقط

! بل من سنوات تقريباً

نعم، ويمكنك مراجعة العديد من السلاسل المختلفة هنا 

عن مواضيع ربما للوهلة الأولى ظننت انها ليست لها علاقة

بقانون الجذب و الطاقة

لكن الحقيقة هي أنها هي لُب ما أتحدث عليه

فمثلاً، مثلاً..أن تحب نفسك

هو من أساسيات جذب ما تحب فعلاً إليك

إذا كنت لا تحب نفسك، تحبها بمعنى تحبها فعلاً

فسترى واقع، لا تحبه أيضاً

أي أن اذا كان واقعك من حولك

ظروفك التي تعيش بها تلك

بها شيئ لا تحبه، أو غير راض عنه

فربما كانت تلك علامة على أنك فعلاً

عندك نقص في حبك و تقديرك لذاتك

وخاصة..موضوع اليوم

مشكلة اليوم منتشرة بين العديد من الناس

أغلبهم رجال 

حسناً..نسيت أن أقول ما هي تلك المشكلة

تلك المشكلة، هو أن العديد من الناس

ربما كنت أنت واحداً منهم

تجد صعوبة في أن تقول "لا" لأي شخص، يطلب منك أي شيء

ربما ترى أنها من "الطيبة" أو "الرجولة" أن تُلبي طلبات كل من حولك

لكن أعتذر لك

فالسطر التالي سيحمل صدمة قاسية ربما لن تتحملها

"ليس عليك انقاذ العالم"

اقرأ الجملة أكثر من مرة قبل أن تُكمل

"ليس عليك انقاذ العالم"

كتبتها لك مرة أخرى لأنني أعلم أنك لن تقرأها

"ليس عليك انقاذ العالم"

وحتى اذا كان عليك، هل قولك "نعم" لأي شخص، يطلب منك أي شيء

سينقذ العالم ؟

يجب ان تعلم شيئاً مهماً

يجب أن تعلم أنه يجب أن يكون لك "هوية" بمعنى

Integrity

شخصية

نطاق خاص بك

لا تسمح لأحد بالمرور منه

ابدأ بتكوين شخصيتك بالبحث عما تحبه، وما لاتحبه

مثلاً، اسمك أحمد

تحب السفر

تكره موسيقى الروك

تحب أن تأكل مع من تحبهم من أصدقاءك

تكره كرة السلة

تحب أن تكون لك علاقات متشعبة

تكره النوم الزائد

و تحب أن يكون لك علاقات مع الجنس الآخر

أنت أحمد تحب السفر تكره موسيقى الروك تحب أن تأكل مع من تحبهم من أصدقاءك تكره كُرة السلة تحب أن تكون لك علاقات متشعبة تكره النوم الزائد، وتحب أن يكون لك علاقات مع الجنس الآخر

حسناً، هذا جزء من شخصيتك

اذا ما تخيلت وعيك، أو نفسك "دائرة" كبيرة

فستكون تلك المواصفات هي أبواب لتلك الدائرة

لا تسمح لأحد بالمرور منها إلا بإذنك أنت

لأن حتى، مفتاح ذلك الباب، في الجانب المقابل لك فقط

بمعنى، لا يمكن لبنت، مثلاً

 أن تجعلك تشاهد مباراة لكرة السلة

لا يمكن لبنت، أن تجعلك تستمع لموسيقى الروك

ولذلك وضعت خطاً تحت - تحب أن يكون لك علاقات مع الجنس الآخر

لأن العديد من الرجال يتنازلون عن "هوياتهم" ويقولون "نعم" بدلاً من "لا" عند أول سؤال 

أو أول طلب، ربما كان الدافع أنك لا تحب أن تُحرج أحداً

أو لا تحب أن "يُقال" عليك أنك لا تعرف كيف تتعامل مع الجنس اللطيف

حسناً حسناً، بدأت المقالة تتجه اتجاه هجومياً على النساء

ما أعنيه هو أنك لا تدع هويتك مفتوحة لأي شخص

يدخل إليها وقتما شاء

كيفما شاء

تعلم أن تقدر نفسك أولاً

وأن تحسب قبل أن تجيب

هل تلك الـ"نعم" ستكلفك التخلي عن جزء من شخصيتك ؟

كي تعرف ذلك اسأل نفسك

فيما بعد عندما اصير وحدي

اذا قُلت "نعم" لذلك الشيء

هل سأشعر بالتعب

هل سأشعر بالاجهاد

هل سأشعر بالندم

هل سأتمنى ولو داخلياً، ولو بصوت ضعيف جداً

أنني لم أقل تلك النعم

رغم انك ستقاوم ذلك الصوت

لكن هل فعلاً، وراقب نفسك جيداً وكن صريحاً مع نفسك

هل ستتمنى أنك لو لم تكن لتتسرع

وتلقي بتلك النعم ؟

اذا كانت هذه هي الحالة

فمن الآن

قل لا

صدقني

العديد من الناس، أكثرهم

سيحترمك عندما تقول لا 

حتى ولو كان ذلك ليس في مصلحتهم

ومن لم يحترمك لذلك

فأنت لست بحاجة للتفكير بإرضاءه

وفي النهاية أعتذر ان كانت تلك المقالة هجومية بعض الشيء

..فقط، أردتك أن تمتلك القدرة بإذن الله على أن

تقول لا

لمتابعتي على الفيس بوك

لمتابعتي على تويتر

لصفحة أمير نفسك على الفيس بوك

Leave a Reply

هل تريد متابعة شخصية مني للوصول لهدفك النهائي بإذن الله ؟
مجاناً
إذاً أكتب إيميلك بالأسفل و اضغط "أريد الاشتراك" لتصلك أول خطوة فوراً
! تم الاشتراك - رحلة ممتعة
ابحث عن رسالة في مجلد الرسائل الغير مهمة إذا لم تصلك بعد
Close