main

لغة الجسد

وائل غنيم

August 16, 2011 — by فيصل عبد الواحد6


السلام عليكم، المقال ده لمحبي لغة الجسد، كنت كتبته من فترة كبيرة، بالظبط يوم 21-2-2011، يعني يادوب بعد الثورة بأقل من شهر

قررت أضمه لقسم لغة الجسد، خاصة وان محبي لغة الجسد - العلم الممتع ده - كتير

المقال ده كان المفروض يكون أول جزء من خمسة أجزاء، لكن نظراً لتتابع الأحداث بعدها، وحاجات كتير جداً حصلت، ماكانش في وقت للأسف لتكملة التحليل، اتمنى تستمتعوا بالمقال ويعجبكم ان شاء الله...


كنت من فترة عايز اعمل تحليل شامل للغة جسد شخص مشهور..عشان يبقى كلام نظري وتطبيق في نفس الوقت..وبصراحة، كنت خلاص نويت ، واختارت كام مقطع كدة صغير للسيد الرئيس – السابق – محمد حسني مبارك..
منهم مقطع تعيينه للنائب عمر سليمان..
لكن..، الوضع الختلف، والزمن اتغير..
واستقريت بناء على طلبات ناس كتير على المتهم بتاعنا النهاردة الي هنحلل لغة جسده مع بعض..
الي هو..
وائل غنيم
هدخل في الموضوع على طول عشان الموضوع هيبقى طويل ان شاء الله، بس قبل ما أدخل في الموضوع..
أنا هبقى محايد جداً اثناء التحليل..انا مش مع وائل غنيم ولا ضد وائل غنيم..هكتب الي فهمته والي شوفته..
فياريت كلنا نتقبل الحكاية دي..
وان شاء الله في التحليل ده هستخدم مقاطع على اليوتيوب عشان اسهل على الناس تدخل وتراجع معايا..
أول مقطع:
من النظرة الاولى على المقطع ده..هنلاقي ان وائل غنيم مش قاعد على الكرسي كله..ومش ساند على ظهر الكرسي..دي في الظروف العادية، معناها القلق أو التوتر..لكن وضع ايديه الاتنين .. وتطبيقه رجليه الي تحت الكرسي دي..معناها انه مجهز كلام كتير أوي وعايز يقوله كله مرة واحدة..عايز يقنع الي قدامه بالكلام الي هيقوله ده..
بعد كدة..أول ما وائل اتكلم..بنلاقيه مش باصص في عين الي بيكلمه – منى الشاذلي -..وعينيه بترمش كتير اثناء كلامه..قد تكون دي طبيعته..وقد تكون برده نتيجة لإنه عينيه ما واجهتش ضوء مباشر لفترة كبيرة – الي هي الاعتقال في حالتنا هنا – ..لكن في الثانية 0:52 بنلاقيه أول مرة يبص لمنى وهو بيتكلم..يعني عايز يقنعها فعلا بالكلام الي هيقوله..الي هو : (ده شهيد) على الناس الي استشهدوا في الثورة..
في 1:03 الثانية الي سكت فيها مش تردد..بس كان بيدور على كلمة مناسبة يقولها..وما قالهاش، قال كلمة تانية..الي هيا (يكسر)
بعد كده باقي الكلام واشارات الجسد طبيعية..وده معناه ان الكلام الي بيقوله هو كان مجهزه او حافظه أو راجعه اكتر من مرة مع نفسه..
نفس الكلام برده لما جه يتكلم على انه مش بطل والأبطال الحقيقين هما الي نزلوا واستشهدوا او خاطروا بحياتهم عشان مصر.. الكلام ده كله هو فعلا مقتنع بيه وتقريبا نسبة غلطه أو تأتأته وهو بيقول كل الكلام ده 1%.. يعني فعلا هو مقتنع بالي بيقوله وحافظه و مراجعه كذا مرة مع نفسه..وده حتى باين من انه هو من أول ما ابتدى مواصل كلامه ومفيش مقاطعه من منى..يعني ما بتقولوش طب رأيك في الي ماتوا ايه او رأيك في الي نزلوا ايه او انت شايف نفسك ايه..لا الكلام كله خارج بتلقائية ومنه هو..
من أول 2:00 ، وضع عينيه اتغير..ما بقاش بيبص تحت أوي زي ما ابتدى الحلقة..ولا بيبص في عين الي بيكلمه الا في كلمات بسيطة..ودي معناها انه كان مجهز بس الخطوط العريضة الي يتكلم عنها في الفترة دي..الي هي انه كان نازل من الإمارات عشان المظاهرة..اما باقي الكلام بقى الي هو قلتلهم حاجة شخصية وكان عندي رصيد اجازات وكدة فهو كان مش محضره..هو بس بيسترجع الي حصل في ضوء الخط العريض الي كان حاطه لنفسه وبيتكلم عليه..الي هو نزوله من الإمارات عشان المظاهرة.
في 2:27.. الحركة الي عملها دي..كلنا بنعملها في حياتنا اليومية
في الي بيعملها قبل ما ياكل..في الي بيعملها كل ما يشوف بنت جميلة وفي الي بيعملها وهو بيفكر..في الي بيعملها بعد فترة كبيرة من الكلام..وفي الي بيعملها أثناء خطاب ، قبل ما يقول حاجة مهمة أو زي ما بيقولوا الـ Key point للخطاب..
تخميني هو الأخير..انه بيستعد لإنه فعلا يقول حاجة بالنسبة ليه مهمة..طب ليه انا خمنت كدة ؟
لإنه فعلاً بعدها على طول بيقول انه عايز يصحح كام معلومة كانت منى الشاذلي غلطت فيهم..
في 2:47.. وائل بياخد نفس..بيحاول يسيطر على انفعالاته..وكمان افتكر حاجة حصلت او اتقالت هو الي يعرفها..وده لما بص بصة سريعة على شماله..ممكن تكون الحاجة دي كلمة او سؤال اتوجهله في التحقيق اثناء الاعتقال..انه خاين او عميل او مدعوم من جهات اجنبية..وبيرد عليها بكلمة احنا مش خونة..
نفس الكلام برده في الكلام الي جاي بعد كدة..لما بيتكلم عن نفسه وعن الشباب الأغنياء الي نزلوا الثورة عشان حبهم لمصر، كمان بيبدأ يحرك ايديه ويبص لمنى اكتر ، بسبب انفعاله الي اتكلمنا عليه الوقتي..كل حركات جسمه الوقتي ناتجه عن طاقة جوه جسمه من الانفعال ده..
في 3:39..حاجة من الاتنين، يا إما ما قدرش يسيطر على انفعاله وده الي خلى صوته اتغير بالشكل ده..وخلى اقرب للعياط..يا إما انتقاله المفاجئ من كلامه العادي للحالة دي..معناها انه كان مجهز فعلا للحظة دي وعايز يبكي فيها..بعد كدة في 3:42 هو فعلا صادق في الحتة دي..انه ماكانش عايز حد يعرف انه الأدمن..بس مش عشان السبب ده..مش عشان انه مش هو البطل..عشان سبب تاني انا معرفوش.
في 3:50 بنلاقيه بيقول انا مش عايز أقول أسماء ناس..لكن لو ركزت هتلاقي انه بيعمل حاجة تُعرف بـ إيماءه بالقبول..يعني بيقول كلام معناه النفي، لكن في نفس الوقت حركة وجهه حركة موافقة..الي هي حركة الرأس من فوق لتحت، الي كلنا بنعملها لا شعوريا كده لما نقول آه على حاجة عايزينها لما حد يسألنا..وده معناه ان الحتة دي كذب فيها..بس معرفش كذب فين..هل كذب في إنه مش عايز يقول..او كذب في إنه مش عايز يقول عشان ما يعرضهمش للخطر..أو في إنه ما يعرفش هما فين.
برده نفس الحكاية في 3:57، لكنه عمل العكس..ايماءه بالنفي..الي هي حركة الرأس من اليمين للشمال أو العكس..وفي نفس الوقت بيقول اسم واحد من الناس دي..الي هو مصطفى النجار..وبرده الله أعلم..يا إما هو مش مقتنع بدور مصطفى النجار..يا إما عايز يعرض مصطفى النجار ده للخطر بإنه قال اسمه، بعد على طول ما قال انا مش عايز اقول اسماء..يا إما حاجة تالتة جواه انا برده ما أقدرش أقولها..
في 4:12، لما بدأ يتكلم عن ان مفيش قائد للثورة وان الثورة شعبية وهي الي بتحرك نفسها، بيبدأ يستخدم ايديه تاني بس المرة دي برتم بطيء نوعا ما عن المرة الي فاتت..وده معناه انه صادق في الكلام الي بيقوله، وعايز يقنع بيه الشخص الي بيتكلم معاه..
في 5:00 بنلاقيه بيهرب من الإجابة بشكل مباشر على سؤال منى..لما سألته حد اتهمه بالخيانة..وهنا تحليل منطقي مش جسدي..أظن انه الي اعتقلوه قالوله ما يقولش أي حاجة عن سير التحقيقات ولا عن الأسألة لأي حد..
في 5:36، حركة حاجبه دي لما بيقول (صح؟) ، اسمها سؤال موحي بالإجابة..زي مثلا ما يكون حد بيسألك سؤال وعايزك تقول اه..او يكون بيشهدك على موقف حصل عشان يخلي طرف تالت يصدقه..فيسأل : الي حصل كذا كذا..مش كدة ؟
هنا هو بيقول الكلام ده وهو مقتنع بيه 100%، وواثق من ان اجابة منى هتبقى الإجابة الي هو عايزها 100%..جسمه بيحاول يوحي بالإجابة دي من غير ما يعرف..من شدة اقتناعه بيها.
من 5:54 لـ5:59 ، الأربع ثواني دول الي اتكلم فيهم عن انه اتعامل بكل احترام..ما بيشيلش عينه عن منى الشاذلي وهو بيتكلم..ودي مش معناها انه صادق بالضرورة..لكن بالضرورة معناها انه مقتنع بكلامه وعايز يقنع الشخص الي بيكلمه بيه..بعد كدة بقى في 6:00 لما قال انهم كانوا مثقفين..دي كانت مجاملة مش حقيقة، او كلمة اثناء سير الكلام ماكانش يعيها او يقصدها..لإنه وقتها بص نحية تانية..ودي معناها الكلام الي انا قولته ده..او معناها انه بيحاول يفتكر حاجة حصلت..او موقف مرتبط بالكلام ده..لكن تخميني هو الأول..
في 6:30 تاني بنلاقيه بيستخدم ايده ويقول نفس الكلمة (احنا مش خونة) ، يعني لسه مصمم انه يوجه رساله لحد معين هو الي يعرفه..بإنه مش خاين فعلا وان الشباب دول مش خونة..وبرده تخميني زي ما قولت في الأول..إن ده ممكن يكون عشان كانوا اتهموه بالخيانة في أول التحقيقات.
في 5:54، الإيماءة الي عملها بوجهه دي.تعني انه صادق في الكلام ده.
في 7:04 نفس الحركة الي اتكلمنا عنها قبل كدة..ودي معناها يا إما تخمينا السابق انه الحتة دي مهمة بالنسباله، يا إما عشان اتكلم وقتها كتير فعلاً..
بعد كده الكلام والإشارات كلها طبيعيه..واشارات جسده متسقه مع كلامه، مفيش اشارة عكس الكلام الي بيقوله..يعني الكلام ده هو صادق فيه.
في 7:58..ده مش تعب..ده احساس جواه مرتبط بذكرى او موقف حصل..وعايز يتخلص منه بإنه يقوله..بس رجع فيه..الله أعلم بقى لأسباب أمنية أو لأنه خايف او او او..اسباب كتير.
في 8:30..لما بيحول نظره من منى، على ايده الي بيعبر بيها..معناها انه بيحاول يسترجع كل تفصيلة من تفاصيل الموضوع الي بيتكلم فيه عشان يثبت وجهة نظره.
في 9:14 بنلاقيه تأتأ في الكلام عشان دخل في موضوع خاص بيه شوية..واحتراما ليه بصراحة مش هتكلم في النقطة دي.
ده كده نهاية تحليل الجزء الأول من خمسة أجزاء.

6 comments

  • صحراء 55

    March 14, 2012 at 8:28 pm

    السلام عليكم

    مفاله جميله شكرا

  • فيصل عبد ال

    March 14, 2012 at 9:00 pm

    شكراً لمرورك ومتابعتك للموقع باستمرار يا شذى
    بالتوفيق ان شاء الله

  • norjan

    June 15, 2012 at 3:46 pm

    الصراحة استاذ فيصل انك تملك كنز
    بس معرفة لغة الجسد نعمة ونقمة يعني جميل الواحد يفهم الي قدامه  بلضبط قصده ايه بس في نفس الوقت صعبة لو كنت عايز تواجهه او تتصرف زي ما هو يقصد
    لان حيقلك انا ما كانشي اقصدي ده ؟؟؟؟؟
    يعني بس تحتفظ فيه لنفسك وبس

  • فيصل عبد ال

    June 16, 2012 at 11:22 am

    بالظبط، لازم تحتفظ بيه لنفسك
    لأن حتى لو قلتله وعرف انك بتفهم
    هياخد باله من كل حاجة بيعملها قدامك بعد كده
    وتبقى اصعب بعد كده ليك انك تفسرها
    شكراً على متابعتك، بالتوفيق ان شاء الله

  • baro

    February 16, 2013 at 1:48 am

    جزاك الله خير

    الله يهدي بال مصر وسوريا وليبيا والعراق وفلسطين وتونس وكل بلد مسلم يارب

    ويارب نلاقي بلاد المسلمين احسن من اول ان شاء الله

  • فيصل عبد الواحد

    February 24, 2013 at 10:55 pm

    بإذن الله
    حفظ الله الاسلام والمسلمين والعرب بإذن الله

Leave a Reply

هل تريد متابعة شخصية مني للوصول لهدفك النهائي بإذن الله ؟
مجاناً
إذاً أكتب إيميلك بالأسفل و اضغط "أريد الاشتراك" لتصلك أول خطوة فوراً
! تم الاشتراك - رحلة ممتعة
ابحث عن رسالة في مجلد الرسائل الغير مهمة إذا لم تصلك بعد
Close