main

البرمجة اللغوية العصبيةقانون الجذب

السفر عبر الزمن ؟

April 6, 2013 — by فيصل عبد الواحد53

time-travel.jpg

السفر بالزمن - قانون الجذب

عدنا..للعربية الفصحى

ولكن هناك مفاجأة لك في آخر المقالة بإذن الله

تذكر التحرر..أليس كذلك؟

أيضاً تذكر، اننا مازلنا في رحلتنا لإعادة شرح قانون الجذب من البداية

والآن، نحن مازلنا في خطوة التحرر

لا تدرك ذلك ؟

حسناً، لا مشكلة

البرمجة اللغوية العصبية

ألو..أهلاً..أيوة

December 16, 2011 — by فيصل عبد الواحد13

عمرك سألت نفسك

ليه كل شبكات الموبايل، أسامي "الأنظمة" الخاصة بيها متشابه ؟

نظام ألو

نظام أيوة

نظام أهلاً

نظام مرحبا

نظام Yes

ليه..؟

الحقيقة، ان الناس دي، وان كان فيها شبكات عربية

لكن محترفين في كل حاجة بيعملوها

فعشان كدة مش عجيب ان أرباحهم سنوياً تكون بالمليارات

ومن غير ما نمسك إعلان كل شبكة في الشبكات التلاتة - حالياً - ونحلله دقيقة بدقيقة..ونكتشف أد ايه الناس المختصة بالدعاية والإعلان عندهم ناس محترفة، ويستحقوا كل دولار بيتدفعلهم، ومن غير ما أتكلم عن طرق الإعلان الاحترافية، اللي آخرها الإعلان بدون إعلان..اللي ببساطة برده، يعمل اعلان ضخم جداً ويصرف عليه ملايين، من غير ما يقولك  ميزة واحدة عن المنتج المعلن..! ودي في حد ذاتها في تحليلها

أقوى أنواع الاعلانات..لكن مش هقولك ليه الوقتي..الموضوع الجاي ان شاء الله في البرمجة اللغوية العصبية

لكن النهاردة، همسك حاجة بسيطة جداً..

اللي بدأت بيها الموضوع

ليه الناس دي اختارت أسماء زي الي قولناها

لأن دي اكتر كلمات انت بتستخدمها

فشبكة زي موبينيل، اختارت كلمة زي الو

وخدتها اسم للنظام الي توقعت انه يكون شائع أكتر..

الي هو الكارت

عشان بطريق غير مباشر، تستغل "دروج" وانتشار الكلمة عند المصريين

"وربطها ذهنياً"

بنظام الكارت المدفوع مقدماً الخاص بيها بوجه خاص

وبموبينيل بوجه عام..

شبكة تانية، أظن اتصالات، اختارت أيوة

عشان نفس المبدأ

في ناس بترد تقول ألو

وناس بترد تقول أيوة

فبشكل تلقائي، لازم هيحصل ربط ذهني بين الكلمة دي، والفعل ده، والشبكة دي

وبشكل تلقائي، لازم تشتري المنتج بتاعهم

وعشان ال3 شبكات بتتبع الأسلوب ده

وباحترافية كبيرة جداً

سهل جداً، تلاقي شخص ما، معاه على الأقل خط لكل شبكة فيهم !

مش عايز أخوفك..لكن كل ماركة حواليك

خصوصاً الماركات العالمية..بتستخدم البرمجة اللغوية العصبية

فودافون - موبينيل - اتصالات - بيبسي - كوكاكولا - شيفروليه - هيونداي - مرسيدس - نوكيا - كيو نت - باور بالانس..

ده اللي انا متذكره حالياً، وعشان كدة، مش عجيب انك تلاقي شركة زي بيبسي مثلاً، سعر "البراند" أو لوجو بيبسي بتاعها بس، أكتر من 100 مليون دولار !!

خليني آخد مثال لإعلان كوكاكولا، اللي المفروض كنت أكلمك عنه الموضوع الجاي، اشرب تفرح

الإعلان كله بيقولك اشرب تفرح، وفيه مظاهر فرحة

ورقص

وأغاني

ولعب

ومفيش أي حاجة عن مميزات كوكاكولا، ولا سعرها، ولا شكلها

بس..اشرب تفرح

لأنه ببساطة لو قالك كل ده، العقل الواعي مش هيسيب حاجة منه تدخل لعقلك الباطن

والناس دي بتستهدف عقلك الباطن، عشان يترسب جواه معتقد:

اشرب "..كوكاولا".. "تفرح"

كل المظاهر والهيصة الي في الاعلان، عشان تلهي العقل الواعي عن الرسالة دي

اللي يشوفه، اشرب..و تفرح وما يشوفش كوكاولا، وما يعرفش ان في ربط ذهني بيحصل بين الشرب، والفرح..

وكوكاكولا

البرمجة اللغوية العصبية

Reframing 2 – هنوصلك لحد البيت

September 28, 2011 — by فيصل عبد الواحد6

ناس كتير عجبها الجزء الأول من المقالة دي

Reframing

وطلبوا توضيح أكتر أو خطوط بسيطة يقدروا يقوموا بيها عشان يستخدموه في حياتهم اليومية

وعشان كدة كان الجزء التاني من المقالة

Reframing 2

الأول، بعتذر لزمايلي المدربين، والمسوقين، عشان هستخدم مثال، هما بيستخدموه دايماً في التسويق للكورسات أو الندوات

وهو

Reframing

بص، هقولك على حاجة مش المفروض أقولك عليها

حاجة كتير من المسوقين والمدربين بيستخدموها:

"الوقتي مش لازم تسافر وتيجي عندنا

تقدر تاخد كل محتويات الكورس وانت قاعد في بيتك

والكورس ييجي لحد عندك

مع ندوة ال... أونلاين، هتتعلم كل حاجة كإنك معانا وقدام المدرب شخصياً

في الكورس الأونلاين ده هتتعلم الآتي:

...."

ويبدأ المسوق يعدد في فوائد الكورس، وبالفعل بتبقى فوائد صحيحة

لكن انا هنا، بتكلم عن نقطة معينة

ان كل الناس شايفة ان عشان تتدرب صح، لازم تحضر الكورس وتبقى قدام المدرب

خصوصاً هنا في الدول العربية، لأن بره المفهوم ده انقرض خلاص، لدرجة ان التعليم عن بعد ما بقاش بس في كورسات التنمية الذاتية، بقى في الجامعات والامتحانات والتخرج كمان

المهم..

هنا المسوق بيجيب حاجة، الناس كلها شايفه انها عيب، مش ميزة، ويتكلم عنها انها ميزة

يعني الناس كلها شايفه ان التدريب أونلاين مش مفيد

وأي كلام

والمدرب ما بيبقاش واقف على

Stage

وما بتعرفش تتفاعل مع المدرب بالشكل الي بيكون في كورس عادي

لكن المسوق بيجيب العيب ده، ويكلمك عنه كميزة

ويقولك: هتقدر تحضر معانا من بيتك

وانت في بيتك

واحنا هنيجي لحد عندك

وهتتدرب على كذا وكذا، وهتاخد شهادات معتمدة كمان توصلك لحد البيت

ومع اننا هنوفر عليك السفر والمواصلات والانتظار ومتاعب التسجيل،

مش هيكون في أي مصاريف اضافية على الكورس

هتدفع نفس الرسوم وكإنك حاضر قدام المدرب بالظبط !

شوفت الـ

Reframing ؟

قوي جداً، وفعال جداً،

كمان في طريقة للإقناع، مرتبطة جداً بالي قلتلك عليه

هي انك تبدأ كلامك بـ

هقولك على حاجة مش المفروض أقولك عليها

بص..

أو..لأن السر ده قليل الي يعرفوه، والمفروض ما يتقالش عشان ما يبوظش كذا وكذا..

الطريقة دي بتخليك غصب عنك تنتبه لو انت تركيزك مشتت أو على حاجة تانية، وتخليك عايز تسمع كل حاجة، بالعكس لو قولت كدة وجربت بعدها تقول "السر" ده بصوت "واطي" أو بسرعة عشان ماحدش يسمعه، هتلاقي كل الحضور قدامك صمموا انك تعيد انت كنت بتقول ايه، لأن دي رغبة بشرية ماحدش يقدر يقاومها، وهي الفضول

وعلى فكرة، انا استخدمتها معاك فوق، هتلاقي السطر الوحيد المائل، عشان لما تطلع تدور عليه تاخد بالك منه، بعد ما تقرأ السطر ده،

قوللي انت بقى، جابت نتيجة ؟

بالتوفيق، وأتمنى تكون المقالة عجبتك ان شاء الله،

فيصل عبد الواحد


البرمجة اللغوية العصبيةلغة الجسد

انا شوفتك قبل كده؟

September 27, 2011 — by فيصل عبد الواحد20

كالعادة، بعتذر عن الغياب !

وكالعادة، بوعدك بمقالة ان شاء الله تكون تعويض عن الغياب ده

لكن الي مش كالعادة، ان مقالة، تجمع بين تصنيفين

البرمجة اللغوية العصبية

و لغة الجسد

في مقالة واحدة، في المقالة دي

مش هكلمك عن موضوعين منفصلين، كل موضوع يتبع تصنيف منهم

لأ، الموضوع نفسه، ينتمي للتصنيفين

ممكن اللي هكلمك عنه النهاردة، ما تكونش قرأته في أي مكان قبل كده

وممكن اللي هكلمك عنه النهاردة، يكون بيحصل معاك، وقدامك

الحقيقة اللي هكلمك عنه النهاردة كان متأجل، وماكنتش عايز أتكلم عنه غير في كتابي الجديد ان شاء الله

لكن كتعويض زي ما قلتلك في أول المقالة عن غيابي، هتكلم عنه النهاردة في المقالة دي، واللي اتمنى تعجبك ان شاء الله

هقولك على حاجة، في لغة الجسد

وفي نفس الوقت، البرمجة اللغوية العصبية

تخليك تكلم أي حد، وتتعرف على أي حد، انت ما تعرفوش، لكن تخليه يقولك:

أنا شوفتك قبل كدة؟

لأ الكلام مش للإثارة فقط، ومش مجرد ادعاءات، تقنية جميلة جداً هعلمهالك - مش هكتفي بالكلام عنها - في المقالة دي ان شاء الله

مش ساعات كتير جداً، بتشوف حد، وتحس انك شوفته قبل كده؟

ولو عرفته، يتضح ليك انك ما شوفتوش في حياتك خالص قبل كده

بل ممكن يكون هو من مكان انت عمرك ما روحته

ليه؟

غالباً عشان حاجتين، أول حاجة، شيء متعلق بعلوم الطاقة

وتوازي ترددات الشخص الأول والشخص الثاني،

لكن السبب ده حتى بيبقى في 50% من الحالات نتيجة للسبب التاني

الي هو..التقنية دي

إزاي؟

لازم الأول تفهم، لما بتشوف حد تعرفه، بقالك فتره ما شوفتهوش، ايه الي بيحصل؟

بعد اشارات معينة في الوجه، العقل الباطن بيراجع الصورة الي شافها للشخص ده بصورة مسجلها داخله، عشان كده ممكن بعد الكلام الأولي، تقول: ياه، شكلك اتغير من زمان

عشان كده كتير من علماء العقل الباطن وخفاياه بيقولوا ان الذاكرة لا توجد بالمخ، ولكن توجد بالعقل اللاواعي، المهم عشان ما ندخل في تفاصيل كتير

ايه الي بيحصل في وجه الشخص، لما يشوف حد يعرفه، خصوصاً لو بقاله فتره ما شافوش من زمان ؟

جفنين العين بيضيقوا بشكل غير ملحوظ، شكل بسيط جداً

وحاجب يترفع، غالباً الحاجب اليمين، ويحصل

eye contact

مع الشخص الثاني، و بدون ما تشعر، بتبص على "الأذن" اليسرى أو اليمنى، غالباً المضادة للحاجب الي حركته انت، يعني لو انت حركت الحاجب اليمين لفوق، بتبص على "الأذن" الشمال، الي على شمالك انت، الي هي "أذن" الشخص اليمين.

يعني ايه كل الكلام الي مش مفهوم ده !

دي تقريباً الـ

Gesture

الي بتعملها من غير ما تعرف، عشان تقول للعقل الباطن يدور جواه على صورة الشخص ده

لكن مش ده المهم

المهم، ان حتى الشخص الثاني لما بيشوف الإشارة دي، عقله الباطن بشكل لحظي، بيلتقط الإشارة دي

ويبدأ هو كمان يدور جواه على صورة ليك !

اه فعلاً !

دي صورة من صور التواصل مع العقل الباطن، بعيد عن العقل الواعي ودفاعاته

لما الـ

Gesture

أو الحركة أو الاشارة دي بتحصل، وشخص حد تاني عينيه تلقطها، بتوصل للعقل الباطن وبيترجمها، بعيد عن العقل الواعي، لأنها اصلاً بتحصل في وقت أقل من جزء من الثانية

وحتى لو العقل الباطن ما لقاش صورة تماثل الشخص ده، هيفضل جواه احساس، ان الشخص ده شافه قبل كده

لأن عملية البحث حصلت أصلاً

عايزك انت تجرب وتروح، واعمل الكلام ده مع حد ما تعرفوش، لكن أنصحك تعمل فاصل ثانية واحدة، بين حركة العين ورفع الحاجب، وبين النظر للأذن

اقفل جفنيك حاجة بسيطة جداً، وارفع حاجبك اليمين، وبص في عين الشخص ده أوي لمدة ثانية، وبعدين بص على "الأذن" المواجهه لشمالك انت، واستنى كام ثانية، وروح كلمه،

ووقتها، انت تروح تتكلم

وأنصحك، أنك انت الي تبدأ وتقول:

أنا شوفتك قبل كده ؟

هتلاقيه هو كمان بيقولك: أنا حاسس اني اعرفك !

التقنية دي سهلة جداً، وفعالة جداً، ومجرد ما تعملها أربع أو خمس مرات، هتبقى أستاذ فيها

ولكل الناس الي كلموني، وحسوا انهم شافوني قبل كدة، أنا آسف، بس كنتوا من أفضل الناس الي عرفتهم في حياتي

🙂

بالتوفيق، واتمنى تكون المقالة عجبتك

فيصل عبد الواحد

البرمجة اللغوية العصبية

Reframing – البرمجة اللغوية العصبية

August 24, 2011 — by فيصل عبد الواحد8

الأول بعتذر عن غيابي الفترة الي فاتت، وان شاء الله المقال يعجبك

المقال النهاردة عن البرمجة اللغوية العصبية الي اتكلمنا عنها قبل كدة، وهتكلم معاك، مش عن تقنية، رغم ان 80% من البرمجة اللغوية العصبية تقنيات، لكن النهاردة هتكلم معاك عن حاجة خطيرة جداً في البرمجة اللغوية العصبية..

Reframing

بالعربي يعني إعادة التأطير، معناها يعني انك "تغلف" شيء بغلاف جديد يغير شكله تماماً

ومعناها في البرمجة اللغوية العصبية، هي انك تستخدم اللغة، في انك تزرع داخل عقل شخص ما، معتقد او فكرة، موجود بالفعل، لكن بشكل مخالف تماماً

خليني أديلك مثال عشان تفهم أكتر يعني ايه ريفريمنج

في سنة 1984، في فترة الانتخابات الأمريكية، الي كان مرشح فيها رونالد ريجان - الي نجح بعد كده في الانتخابات - كان وقتها سنه الكبير مشكلة بالنسبة لحملته الانتخابية..

عمل حاجة جميلة جداً، عندهم في مواجهات بين المرشحين، الي غالباً بيبقوا اتنين بس، رونالد ريجان قال في المواجهة مع المرشح المنافس، والتر موندل، أنا مش هستغل نقطة السن في حملتي الانتخابية، ومش هستغل لأي أسباب سياسية مشكلة "صغر سن منافسي وقلة خبرته" ! وبعد المواجهة دي، تقريباً ماكنش في أي جريدة قومية هناك بتتكلم عن نقطة عدم ملائمة ريجان للرئاسة لكبر سنه.

في الريفريمنج أو إعادة التأطير لو تحب تسميها كدة، انت بتخلي الشخص الي قدامك يشوف جانب تاني من المعلومة الي بيحاول يقولها ومصمم عليها ومتمسك برأيه جداً، وعلى فكرة يمكن أمهر ناس فيها التجار، الي بيشتروا بالذات، وخصوصاً، تجار العقارات، السماسرة يعني، ممكن جداً تلاقي سمسار، جاي يتفرج على شقة عشان يشتريها، والشقة جميلة جداً، ومفيهاش غلطة، يقوم يقول بص، أنا الزبون الي هجيبه مش هقوله حاجة على التهوية والكتمة بتاعة الشقة، هنحاول انا وانت نقوله الشقة فيها 4 أوض واسعين وديكور ممتاز و...وياخدك في قصة تانية خالص عشان انت تنسى اصلاً انه زرع مشكلة للشقة، وتبدأ انت تقوله اه دي فيها فعلاً التشطيب بتاعها كلفني اد كده ومساحة كل أوضة أد كدة..وتنسى خالص الي هو بدأ الكلام بيه

يمكن المثال التقليدي للريفريمنج، هو الكوب النصف مملوء، انك بدل ما تقول الكوباية نصها فاضي، تقول نصها مليان

عشان تعرف تتمكن من الريفرمنج، أو إعادة التأطير، انك تدور على المشكلة، نقطة الخلاف، لو كنت بتحاول تبيع أو تسوق حاجة بتاعتك، وتحولها لميزة..يعني مثلاً لو عايز تبيع شقة مساحتها مش كبيرة، تقدر تقول الشقة دي "ملمومة" اوي، مش متعبة في تنضيفها، وما تحسش انك قاعد فيها لواحدك، وتعرف تبقى متطمن وانت فيها حتى لو هتعيش لواحدك، واحد تاني كان عايز يسوق لمحل فاضي عنده عايز يأجره لواحد عايز يعمل "سايبر"، بس كان في نص الشارع، وطبعاً الأحسن في المحلات التجارية انها تبقى في اول الشارع، فبقى يقول المحل ده في حتة حلوة، وفي مكان أمان، حتى لو هتفتحه "سايبر" هيبقى مكان متداري، وتقدر تعمل فيه قسم للبنات وهيجولك أكتر من أي حد غيرك عشان هيبقى في مكان جوا الشارع، كمان الناس هتطمن على ولادها الصغيرين عندك..وقعد يعددله في مميزات الشيء، الي المفروض يكون عيب..

هو ده الريفريمنج

أو إعادة التأطير

دور على العيب عندك، واعمله ميزه

ودور على الميزة عند غيرك، واعمله عيب !

بس في الخير، لا تبخسوا الناس أشيائهم، ما تستغلهاش الا في الإقناع برأيك الصح فقط، غير كده، ادي لكل واحد حقه، وما تستخدمش الكلام ده، في انك تقنع واحد بإنه يشتري حاجة مش عايزها، في قانون الطاقة ان أي حاجة "سلبية" بتعملها بتسيب أثر طاقي جواك، لازم يجذب حدث مماثل، فقبل ما تضر أي حد، افتكر انك بتضر نفسك

أتمنى يكون المقال عجبك، وانه يكون مقال خفيف كده عليك عشان الصيام، وان شاء الله أشوفك في مقال تاني قريب

فيصل عبد الواحد

البرمجة اللغوية العصبية

مقدمة للبرمجة اللغوية العصبية

July 27, 2011 — by فيصل عبد الواحد11

البرمجة اللغوية العصبية..

كلمة سمعناها كتير جدا، من أكتر من 10 سنين، من بداية التنمية البشرية في مصر..

البرمجة اللغوية العصبية، هي ترجمة لـ Neuru-Linguistic Programming .. واللي بتتلخص في تقنيات وطرق تعامل وجلسات خاصة، بيمارسها المصرح ليهم بممارستها، لعلاج والتعامل مع حالات خاصة.

أسسها العظيمين، ريتشارد باندلر و جون جريندر، من أكتر من 35 سنة.. يعني العلم يعتبر لسه جديد مقارنة بالعلوم الأخرى.. ولسه حتى لحظة كتابة هذه المقالة، بيتطور وبتتطور تقنياته، لكن يعني ايه البرمجة اللغوية العصبية، وليه اسمها برمجة ؟

تعرف ان ممكن أكلمك عن البرمجة العصبية أكتر من 5 أيام..ويبقى ما كلمتكش الا عن أول مستوى فيها، اللي هو الممارس، أو الـ Practitioner ..!

بس باختصار..

البرمجة اللغوية العصبية، هي انك تخللي الناس تعمل الي انت عايزه، وهما مفكرين، ان ده الي هما عايزينه..

آه بالظبط..ودي فكرة البرمجة اللغوية العصبية..حتى عشان كده، 95% من علم التنويم الكلامي او الـ Conversational Hypnosis  ما هو الا تقنيات برمجة لغوية عصبية.

كمان انك تعالج بعض الحالات مثلاً زي التدخين أو الأكل بإفراط..بإن التغيير ييجي من داخل الشخص، لإنه لو كان بيسمع الكلام كان بطل تدخين وماكانش احتاجلك..أو كان التزم بالتمارين او بتقليل الأكل الغير صحي وماكانش احتاج انه يروح لممارس برمجة لغوية عصبية..

يعني التغيير ورغبة التغيير، بتيجي من جواه..

في حاجة احنا دايماً كنا بنعتمد عليها، في المسائل دي..الوزن الزائد كمثال مثلاً.. الي هيا "الإرادة"..ونقول لنفسنا خلاص، بجد دي آخر مرة هاكل فيها كتير..

بجد انا كده خلاص، وخدت قرار مع نفسي ومش هاكل كتير تاني..وهبعد عن الدهون والحاجات الي بتخلي وزني يزيد..

ومع أول شعور بالجوع..تبدأ تقاوم..

وتقاوم..

وفي الآخر "عقلك الباطن" الي بينتصر، وبتروح جري على المطبخ..!

ليه؟

انا ماعنديش ارادة ؟

لأ عندك..

بس هقولك حاجة، انت زي الجبل الجليدي، 10% منك الي باينين قدامك..و90% انت ما تعرفش عنهم حاجة..

قوة الإرادة بتأثر على الـ10% دول بس..وده وقت ما بتبقى انت مش جعان..بتحس انك خلاص مش محتاج ريجيم ولا محتاج تمرين ولا محتاج نصيحة حد..

وقت ما بتجوع..العقل الباطن يحس بالخطر..

تبدأ ال90% في تولي مسئولية ادارة جسمك، وتتغلب بكل سهولة، على ال10% الخاصة بالعقل الواعي..

ما تستغربش، مش مرتبطة بالإرادة..

مرتبطة بإنك ربطت فكرة انك وزنك ينزل بفكرة ذهنية..فكرة منطقية، ما ربطتهاش بعقلك الباطن، وهنعرف ازاي تدخل لعقلك الباطن وتزرع جواه أي فكرة انت عايزها، لدرجة ممكن تخليك تكره الأكل خالص لو حبيت..

هنا، سبب تسميتها برمجة لغوية عصبية،برمجة لأنك بيها، بتبرمج عقلك الباطن على معتقدات جديدة، او مقترحات جديدة..أو حتى أحاسيس جديدة..

وتسيبه هو يتصرف من خلالها،

يعني تخيل انت كانت مشكلتك الشوكلاتة..

تقدر تزرع داخل عقلك الباطن ان الشوكلاتة دي، بتخليك "تتقيء" لما تاكلها..

وفعلا مجرد ما تشم ريحتها قريبة منك..ال90% الخاصة بالعقل الباطن، الي هي جزء منك، تبدأ تاخد المسئولية..

وتؤمر جسمك..

انه يتقيء..

عشان كده غير قانوني بره ان واحد يمارس البرمجة اللغوية العصبية غير برخصة من جهة مرخصة بإصدار مثل تلك الرخص..لخطورة النتائج الخاصة بيها، ولإمكانية استخدامها في حاجات..منافية للآداب العامة..أو زي ما بيقولوا Unethical.

وسبب تسميتها لغوية، عشان بتعتمد فيها على لغة معينة، سواء من التقنيات، أو المستويات المنطقية، أو حتى الأنماط اللغوية الي في الأساس هي برمجة لغوية العصبية، وعصبية عشان بتقترن بالأعصاب ومشاهدة رد فعل التقنيات المختلفة، زي الـ Anchoring  أو الرابط الذهني، وفكرة الـ Peak state  الي بتعتمد على ملاحظة أعصاب وأوردة العميل عشان تعرف التأثير كان إد ايه بالظبط..

هنتكلم كتير عن البرمجة اللغوية العصبية، وهنتكلم أكتر عن استخدامتها العامة في حياتنا..

في مقالات أكتر ان شاء الله..

بالتوفيق، وأتمنى المقال يكون عجبك.

هل تريد متابعة شخصية مني للوصول لهدفك النهائي بإذن الله ؟
مجاناً
إذاً أكتب إيميلك بالأسفل و اضغط "أريد الاشتراك" لتصلك أول خطوة فوراً
! تم الاشتراك - رحلة ممتعة
ابحث عن رسالة في مجلد الرسائل الغير مهمة إذا لم تصلك بعد
Close